الرئيسية كيداهم انتبهى ! كثرة التفكير بالعلاقة الحميمة تدمر الحياة

انتبهى ! كثرة التفكير بالعلاقة الحميمة تدمر الحياة

214
0
مشاركة

العلاقة الحميمة تقرب الزوجين من بعضهما , وتخفف من الضغوط , وتخفف حدة التوتر والقلق , ولكن كثرة التفكير بها يسبب العديد من المشاكل بل ويصل الى تدمير الحياة الزوجية , وقد أكدت الدراسات أن الرجال يفكرون في الجنس أكثر من النساء، فهم يفكرون في الجنس بمعدل 19 مرة في اليوم بينما تفكر ​​النساء في الجنس 10 مرات في اليوم , وترجع أسباب كثرة التفكير به إلى :

1- زيادة الرغبة الجنسية  تشكّل أحد أبرز أسباب كثرة التفكير بالعلاقة الحميمة , مما قد ينتج عنها خلل في الهرمونات بسبب ظهور أورام في الغدة الكظرية والغدة النخامية.

2- العجز الجنسي أحد أبرز أسباب التفكير الكثير بالعلاقة الحميمة ذلك لأن الشخص غير قادر على تفجير طاقاته الجنسية في العالم الواقعي فيبحث عن تجسيدها في خياله, بل ويصل به الأمر لأن يرى نفسه بطل ماسك لزمام الأمور في كل أفكاره المتعلقة بالجنس.

3- الكآبة والملل التي يعيشها الشخص سواء كان المرأة أو الرجل نتيجة المشاكل في مكان العمل، أو المشاكل العائلية أو الحياتية المختلفة تؤدي إلى التفكير الكثيف بالجنس وذلك لأن هذه الأفكار تساعد على رفع المعنويات والترفيه عن النفس.

* وقد يؤدى كثرة التفكير بالجنس للعديد من المشاكل أهمها :

1- الإدمان الجنسي والرغبة فى ممارسة العلاقة الحميمة والبحث عنها أينما وُجد وعدم تفويتها كلما سنحت الفرصة لذلك.

2- الخيانة الزوجية , فعدم قدرة الشريك على تلبية رغبة الآخر المدمن على الجنس قد تدفع الأخير إلى البحث عن إشباع رغبته في مكانٍ آخر ولا يأبه بمخلفات الخيانة طالما انه يرضي نفسه لأن الإدمان يسيطر على عقله وجسمه.

3- قد يُصاب الفرد ببعض الاضطرابات النفسية نتيجة كثرة التفكير بالجنس؛ فتصبح مشاعر القلق والضيق مرافقة دائمة له وقد يؤدي به الأمر إلى الاكتئاب في بعض الحالات.

4-  العصبية المفرطة والتوتر وكل المشاعر المماثلة لن ترحمه في حال لم يتمكن من ممارسة السلوك الجنسي الذي يسيطر على عقله نتيجة كثرة تفكيره به.

5- الانشغال المستمرّ بالجنس , وسيطرة وطغيان هذا التفكير على كل الأنشطة الأخرى التي اعتاد الفرد ان يقوم بها، ما يجعله منفصل كلياً عن الواقع وحياته اليومية وبعيداً عن الحياة الإجتماعية.

6- زيارة المواقع الإباحية ومشاهدة الأفلام الإباحية.

7-إهمال الإتزامات الحياتيّة كالعمل أو الدراسة أو الأسرة أو الحياة الاجتماعية كالاصدقاء من أجل السعي وراء الجنس ونشاطاته.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here