مراهقة كيداهم

لا تسمحى لهذه الأمور بالقضاء على حياتك الحميمة

في المراحل الأولى من حياتك الزوجية، من السهل جداً أن تكونا متحابين ومتفقين في الشق الحميم من علاقتكما، إذ إنه أمر ضروري جداً للاستمرارية.
ثم تهدأ حياتكما، وتستقرّ، وتصبح الحميمية من آخر الأمور التي تفكران بها، إذ يصبح شعوركما بالعلاقة الحميمة كأولوية ثانوياً.
ولكن المشكلة هي أنه إذا أهملتما الموضوع كلياً، فقد تخسران علاقتكما تماماً، خاصة أن المعادلة كالآتي: حميمية أقل، تعني رغبة أقل لكل منكما بالآخر،  أي إن الاستمرار بالحميمية عنصر حياة أو موت لزواجكما.
يقول خبراء العلاقات إن بعض العوامل والأمور تؤثر مباشرة على علاقتكما، ولكن يجب أن تسعى بعكس ذلك:
إليك أهم هذه الأمور:
– الإرهاق
فكثير من النساء اللواتي شاركن في الإستطلاع يفضلن النوم على العلاقة الحميمة مع الزوج، بسبب طول اليوم في العمل، وتعب الواجبات المنزلية، ما قد يودي بقدرتك الحميمة إلى الهاوية. في هذه الحالة، ينصحك الخبراء بجدولة حياتك الحميمة. قد يبدو الأمر غريباً، إلا أنه مفيد. اختاري يوماً تخصصينه لكما معاً، حتى لو بدا الأمر في البدء مفروضاً، ولكن يمكنكما أن تسيّرا الأمور عبر رسائل الحب، وموعد ليلي، ومن ثم تعودان معاً إلى المنزل جاهزين.
– الإنشغال أو تضارب الأعمال
سواء كنت تعملين أنت وزوجك بتواقيت أعمال متعاكسة، أو أن رغبة كل منكما لا تحصل متزامنة مع الآخر، لهذا السبب، يحضك العلماء على مناقشة الأمر مع زوجك، لا إهماله وتفادي الحديث فيه. في هذه الحالة، ما عليكما إلا الاتفاق على توقيت مناسب لكليكما.
– الشعور بأنك غير مرغوبة
إذا نظرتِ إلى المرآة ورأيت أنك لا تشبهين العارضات العالميات ، فلا بأس بالأمر، إذ إنه طبيعي. لكن هذا الأمر قد يؤثر على رغبتك الحميمة أيضاً، لذا يجب أن لا تسمحي به. يجب أن تكون حياتك الحميمة أولوية بالنسبة لك.
loading...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق