رشاقة كيداهم

هل يجب الإمتناع عن العطور؟

تطرّق فريق من العلماء الأميركيين إلى أضرار المواد الكيماوية اليومية، بما فيها منتجات التنظيف والعطور والدهانات، حيث إنها تساهم في تلوّث الهواء أكثر من عوادم السيارات.

ووفق موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أوضح الباحثون من جامعة نيويورك أنّ الجُسيمات الصغيرة الموجودة في العطور تضرّ الدماغ، وتسبّب الصداع، وترفع خطر الإصابة بسرطان الجلد، وتُلحق الأذى بصحّة الأجنّة. وأظهرت الدراسة أنّ منتجات التنظيف والعطور ومزيلات العرق، تلوّثَ الهواء الآن بنسبة تصل إلى 50 في المئة، حيث إنها تحتوي على مواد كيماوية ضارة.

وبفضل القوانين التي تحمي الأسرار التجارية، فإنّ الشركات المصنِّعة للعطور ليست ملزمة للكشف عن جميع مكوّناتها، لكنّ الأبحاث تشير باستمرار إلى أنّ نحو 30 في المئة من الأشخاص يتعرّضون لمشكلات صحّية ويتأثرون سلباً بالعطر.

وأظهرت دراسة استقصائية أجريت عام 2016، أنّ نحو ما 35 في المئة من الناس أبلغوا عن مشكلات صحّية كالصعوبات التنفّسية والصداع عندما يتعرّضون للعطر.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق