المخبر كيداهم

مفيش صاحب يتصاحب

مفيش صاحب يتصاحب».. أغنية شعبية انتشرت في أوائل 2015، في الشارع المصري، وبالفعل هي تعبر عن الحقيقة في حياتنا اليومية، فكل يوم نسمع عن شخص قتل صاحبه، والسبب واحد، وهو المخدرات، ولكن حكايتنا اليوم عن عامل بمطبعة أنهى صداقة استمرت 25 سنة، بعد جلسة “الدومينو” على إحدى المقاهي بمنطقة عين شمس، ليضرب بـ«عشرة السنين» والعيش الملح عرض الحائط.

“فيتو” انتقلت إلى مكان الواقعة بحارة أحمد عرابي، متفرع من شارع محمد أبو النجا، بدائرة قسم شرطة عين شمس، ورصدت مسرح الجريمة التي أدمت قلوب أهل المنطقة.

المشهد الأول
عند دخولك شارع محمد أبو النجا بمنطقة عين شمس، تشاهد الحزن على أهالي المنطقة المكتوب عليهم عدم مرور الفرحة في الشارع، حيث لم يمر عليهم أكثر من 10 أيام من جريمة القتل التي قتل فيها “مطرب مهرجانات” على يد مسجل خطر، ولكن الجريمة اليوم من نوع خاص، حيث إن الجميع تفاجأ بسماع خبر «عضمة قتل صاحب عمره وجاره بالمنزل عوكل» في جلسة “الدومينو”، وفي آخر الشارع توجد حارة أحمد عرابي، التي لا يتجاوز عرضها أكثر من 150 سم، والمنازل متلاحمة في بعضها، وأثناء سيرك فيه تمر على منزل المتهم، الذي يخلو نهائيا من السكان بعد وقوع الحادث، ويقع منزل المجني عليه الذي يقع بالطابق الثاني، وعند الصعود للشقة تقابل مع والد عوكل المجني عليه، الذي رفض الكلام؛ بسبب الصدمة التي تلقاها.

المشهد الثاني
قال محمود جار المتهم والمجني عليه والحزن يسيطر عليه، “جميع أهالي الحارة مصدومون من اللي حصل، لا أحد كان يتوقع أن صداقتهم تنتهى هكذا”. مضيفا: “أنه نشأت بينهما علاقة صداقة منذ الصغر منذ ما كانا يدرسان بالمدرسة الابتدائية، يشاركان بعضهما البعض الأفراح والمناسبات وكأنهما أكثر من الإخوة”.

وتابع، أن المتهم “عضمة” أكبر من المجنى عليه “عوكل” بـ 4 سنوات سنا، وعندما كانت تحدث مشادة بينهما أو زعل، كان لا يمر عليها أكثر من ساعتين ويصطلحان سويا.

المشهد الثالث
أضاف أنه منذ شهر تقريبًا، اقترض المجنى علية مبلغ 1000 جنيه من المتهم؛ لمروره بضائقة مالية، على أن يردها له بعد 10 أيام، إلا أن المجني على لم يرد المبلغ في الموعد المحدد، وظل يماطل في سداد المبلغ، حتى نفذ صبر صديقه.

المشهد الرابع
“جلسة “الدومينو” هي بداية الحادث”. بهذه الكلمات أكمل “محمود” جار المتهم والمجني عليه حديثه، قائلًا، أنه في تمام الساعة الواحدة صباحا بعد منتصف ليلة السبت الماضي، وأثناء جلوسهم على مقهى السكري ومعهم شخص آخر، وأثناء اللعب رن هاتف عوكل، فأخرج الهاتف من منطاله، فسقطت منه 200 جنيه، فحاول إخفائها بسرعة قبل أن يراها صديقه، ولكن صديقه رآها، وطلب منه رد أمواله، لكنه رفض إعطائها له، مدعيا أنها ملك والده، ولا يمكن التصرف بها.

المشهد الخامس
وتابع، وقعت بينهما مشادة كلامية أثناء جلوسهم على المقهى، على الفور تدخل بعض الأشخاص الجالسين على المقهى، وتم فض المشادة، وبعد لحظات نشبت المشادة بينهما مرة أخرى، وقام صاحب المقهى بطردهما على الفور من المقهى؛ خوفًا من حدوث أي تلفيات بالمقهى مرددا كلمات: “ده مكان أكل عيش مش للمشكلات”.المشهد السادس
وأضاف، أن المتهم قام بسب وقذف المجني عليه، مما أثارت حفيظته، قام عوكل بإخراج “كتر” من بين طيات ملابسه، وتعدى بالمجني عليه فأصابه بجرح قطعى باليد اليمنى وبالرقبة، وهرول المتهم مسرعا، يبحث عن أي شيء يدافع به عن نفسه، فوجد سكينة على عربة فول، ومكث المتهم والمجنى عليه يتشاجران بالأسلحة البيضاء، إلى أن طعن عضمة صديقه طعنة نافذة، وشاهد الدماء تسيل من جسده.

المشهد السابع
وتابع، بعد أن أصاب كل منهما الآخر تدخل بعض أهالي المنطقة وتمكنوا من فض المشاجرة، اتجه كل منهما في اتجاه للبحث عن صيدلية ليسعف نفسه وإيقاف النزيف، جلس المتهم على قهوة أخرى ومعه شخص يساعده في إيقاف نزيف الدم، وبعد لحظات تلقى المتهم اتصالا هاتفيا أخبره فيه أن صديق عمره سقط على الطريق، أثناء بحثه عن صيدلية لإيقاف نزيف الدماء وفارق الحياة.

المشهد الثامن
وتابع، صرخ المتهم بصوت عال، وهو يبكي مرددا: “مكنش قصدي أقتله.. يلعن الفلوس اللي خلتني أرفع إيدي على صديقي… والله ما كنت أعرف إن المشاجرة ستقضى على شخص مننا”، وظل يبكي أكثر من ربع ساعة، حتى أخذه أحد الأشخاص وتوجه به إلى مستشفى ليسعفه.

المشهد التاسع
كان قسم شرطة عين شمس، تلقى إشارة من مستشفى هليوبولس، تفيد استقبالها “إسماعيل أحمد” وشهرته “عوكل”، عاطل، (توفي إثر إصابته بجرح طعني فوق عظمة الترقوة).

بالانتقال والفحص، تبين وجود خلافات مالية بين المجني عليه و”أحمد ع”، وشهرته “عضمة”، عامل بمطبعة، مصاب (بجرح قطعي باليد اليمني وآخر بالرقبة من الجهة اليسرى)؛ بسبب اقتراض المجني عليه مبلغ مالي 1000 جنيه من الأخير، ومماطلته في رد المبلغ، ويوم الواقعة شاهد الأخير المجنى عليه وبحوزته مبلغ 200 جنيه، فحاول أخذها منه؛ تسديدًا للدين، فحدثت بينهما مشادة كلامية، تطورت إلى مشاجرة، تعدى خلالها كل منهما على الآخر بالأسلحة البيضاء “كتر” بحوزة الأول، و”سكين” تحصل عليه الثاني من إحدى عربات المأكولات المتواجدة بمكان الواقعة، محدثين ما بهم من إصابات.

المشهد العاشر
بإعداد الأكمنة اللازمة على الأماكن التي يتردد عليها المتهم، أسفرت إحداها عن ضبطه.وبمواجهته، اعترف بارتكاب الواقعة، وتم بإرشاده ضبط السلاح الأبيض “سكين”، المستخدم في ارتكاب الواقعة، بمكان إلقائه بالطريق العام.تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة العامة التحقيق، التي أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق