5 مخاطر صحية للإفراط فى ممارسة العلاقة الحميمة

العلاقة الحميمة هى الإنعكاس الطبيعى للحب بين الزوجين , ولكنها كأى شىء فى الحياة إذا زاد عن الحد ينقلب للضد , وبالتالى فالإفراط في ممارستها يمكن أن يؤدي إلى مخاطر صحية وخيمة منها :
1- الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة يؤدي إلى نقص حاد في كمية الزنك في الجسم ، ما يؤدي الى حدوث حالة من الاكتئاب والحزن , وهذا ما يحدث عند الرجال، لأن المني غني جدا بالزنك، ومع كل قذف يفقد الجسم حوالي ٣ مللغرام من الزنك.
2- يؤدي الى الملل مع التكرار، لأنه يقلل من الإشتياق بين الحبيبين , بالإضافة إلى إنخفاض الرغبة الجنسية وتأخر وصولهما الى النشوة.
3- التكرار يضعف ضخ الدم في الشرايين ويضعف الانتصاب لأن الجسم له قدرة تحمل محددة. ويجب الاخذ بعين الاعتبار أن هناك فرق في الممارسة الجنسية بين الرجل والمرأة، فالزوجة يمكن ألا تتحمل التكرار المستمر فتشعر بالالم والتعب الشديد، ولا يجب التغاضي عن ذلك, فالعلاقة الحميمة تعني استمتاع الشريكين وليس واحدا منهما على حساب الآخر.
4- الشعور بالتعب، الإرهاق والتشنجات العضلية , إضافة إلى إلتهابات في المسالك البولية لدى النساء، والشعور بالحروق في منطقة المهبل إضافة إلى ظهور طفح جلديّ وزيادة الإفرازات المهبليّة.
5- الشعور بالغثيان الدائم والصداع، ورائحة جسم كريهة , بالإضافة إلى الشعور بالإضطراب وعدم القدرة على النوم بانتظام.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.