6 حالات يمتنع فيها الزوجين عن ممارسة العلاقة الحميمة

لقد أحل الله ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين , فهى تعبير عن المحبة والود والارتباط الكبير بين الزوجين , وتدل على الرغبة بين الزوجين وعلى الحب والرومانسية، وتمدهم بالعديد من الفوائد الصحية , إلا أن هناك بعض الأوقات تكون خطر كبير على الصحة , وهذه الأوقات هى كالآتى :

1- بعد فض غشاء البكارة :

يجب الإمتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة ثلاثة الى أربعة أيام بعدها منعا لحدوث إلتهابات ، لأنها تسبب للزوجة العديد من الآلام لأنه يكون أشبه بجرح

2- أيام الحيض والنفاس :

ممارسة العلاقة الحميمة في تلك الأيام يعرض الزوج للعديد من الالتهابات الميكروبية كما يُعد من أسباب تعرض الزوجة لسرطان عنق الرحم ، لذا يجب الامتناع تماما خلال هذه الفترة عن العلاقة الحميمة والإكتفاء بالمباشرة دون الإيلاج الكامل.

3- عند الإرهاق الشديد :

تحتاج العلاقة الحميمة إلى مجهود جسدي، لذا لا يجب ممارستها إن شعر أي منهما بإرهاق ويجب أن يراعي الطرف الآخر ذلك ويمكن تأجليها إلى اليوم التالي , حتى لا يزيد ذلك من الإرهاق والتعب .

4- في حالة وجود إلتهابات بالمهبل :

تشعر المرأة أثناء الالتهابات المهبلية بآلام وحكة لذا لا يجب ممارسة العلاقة الحميمة حتى لا تزيد منها، بل قد تسبب أي عدوى للزوج بالإضافة إلى أنها لن تحمل في طياتها أي متعة

5- في حالة وجود إلتهابات بالقضيب :

مثله مثل الإلتهابات عند المرأة.

6- في حالة إصابة أي من الزوجين بمرض معدى :

يجب في هذه الحالة الامتناع التام عن ممارسة العلاقة الحميمة ووجوب استشارة الطبيب .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.