زوجة لمحكمة الأسرة: اتطلقت بسبب علبة جبنة.. وزوجها: طردت أمي من الشقة

إخرجى من شقتى” كانت تلك الجملة كفيلة بأن تهد عش الزوجية السعيد الذى بناه أشرف ووفاء، بعد أن نطقت بأحرفها الزوجة لحماتها التي لم تتوقع أن تطرد على يد زوجة ابنها.

الحاجة “سميرة. ك” كأي أم تعبت حتى ربت ابنها وأصبح عريسًا تتفاخر به وسط جيرانها وأقرانها، وساعدته فى الارتباط بشريكة حياته التي اختارها ووافق عليها أفراد الأسرة لحسن أخلاقها وسمعة أسرتها الطيبة.

بعد مرور مايقرب من عام على زواج ابنها وبينما هى بشقته مع زوجته طلبت منها “علبة جبنة” من داخل الثلاجة، ففوجئت بردة فعل زوجة ابنها التى نهرتها بحجة أنها دائمة الطلبات منها.

كل ماكان يدور فى عقل الزوجة هو الاستمتاع بتعب وجهد زوجها التى تشاركه كل تفاصيل حياته، وغاب عن وعيها أن لوالدة زوجها حق به، فأرتكبت الواقعة دون أن تدرى ماذا يفعل بها زوجها بعد علمه بما حدث.

فى ساعة متأخرة من الليل حضر الزوج بعد يوم طويل وشاق من العمل، ليجد زوجته تحضر شنطة ملابسها، واختلط عليه الأمر، ولم يفلح فى تفسيره، بهدوء شديد اقترب من زوجته وطالبها بأن تخبره بما حدث، فلم تستطع أن تتحدث إليه وطلبت منه أن يوصلها إلى منزل أهلها.

رفض الزوج تنفيذ أوامرها قبل أن تقص عليه ماتخفية عنه، ولدى علمه بالواقعه اعتدى عليها بالضرب وأوصلها إلى منزل أهلها بل وطلقها ثأرًا لحق والداته، لترفع الزوجة عليه دعوى نفقه وتمكين من الشقة لحملها فى طفل منه، والتي حملت رقم 902 لسه 2018.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.