لديك توأم؟ إليك ١٣ نصيحة ذهبية لتخطي الشهور الأولى بسلام

رغم أن معرفة خبر الحمل بتوأم له فرحة خاصة، إلا أن مجرد التفكير فيما عليك القيام به بعد الولادة قد يصيبك بالقلق والتوتر خاصة إذا كنت من السيدات التي تفضل عمل كل شيء بنفسها في المنزل! حسنا في هذا الموضوع سنعطيك ١٣ نصيحة ذهبية للتعامل بسهولة مع التوأم وتخطي الشهور الأولى الصعبة بنجاح دون أن يؤثر ذلك على صحتك وشعورك بأنوثتك.

التحضير ثم التحضير

١- كل شيء أسهل عندما يتم التحضير له! حاولي التفكير في كل شيء قبل الولادة وترتيبه بالورقة والقلم، بداية من تحضير مستلزمات الرضيعين، والاستقرار على مكان نومهما وتنسيق أجازة العمل وطريقة العناية بالمنزل وتحضير الطعام في الفترة القادمة وغيرها من مهامك اليومية.

٢- احرصي أيضا على شراء كافة مستلزمات طفلك الوارد استخدامها قبل الولادة، بما يشمل ذلك الملابس، الحفاضات، وزجاجات اللبن، الأغطية الخاصة بهم، مقعد السيارة والعربة الخاصة بالتوأم، والأدوية التي يطلبها الطبيب سواء لطفلك أو لك، وغيرها. فلن يكون لديك وقت كافي بعد الولادة للنزول لشراء مستلزمات جديدة أو رفاهية للتسوق.

٣- وبخصوص الطعام، يمكنك البدء في تحضير وجبات مكيسة في شهور الحمل الأخيرة ووضعها في الفريرز لتكون منقذتك في الأيام المرهقة ويمكنك أن تطلبي من زوجك مساعدتك في ذلك أو والدتك إن كانت لا تمانع.

٤- نعلم أن فترة خروجك من المنزل في الأيام الأولى بعد الولادة ستكون قليلة جداً ولكن من المهم تحضير أكبر عدد ممكن من أطقم الملابس في دولابك على أن تكون نظيفة ومكوية ومرفقة بالإكسسوارات والإيشاربات ليمكن ارتدائها فوراً فلا تحملين هم الترتيب لها في وجود الأطفال.

ترتيب دولاب أطفالك

٥- ترتيب دولاب الثنائي خطوة مهم جداً القيام بها باستمرار حتى لا تضطرين للجري هنا وهناك بحثا عما تحتاجينه وتتركين طفلك عارياَ. لا تضعي أغراضهم في مكان واحد، بل خصصي رف لكل طفل ورتبي فيه الأغراض الخاصة به بما يشمل ملابس النوم والغيارات الداخلية والفوط والحفاضات وأطقم الخروج والبافيتات.

٦- إذا لم يكن هناك فرق واضح في الملامح تستطيعين به تمييز كل من الرضيعين، فاحرصي على التمييز بينهم باستخدام أقراط مختلفة في حالة البنات أو أساور في حالة الأولاد.

٧- رغم أنه صعب في البداية، لكن حاولي أن تنسقي بين مواعيد القيلولة الخاصة بهما بحيث يشتركان فيها معاً فتجدي وقتا للراحة لنفسك.

رضاعة التوأم

٨- بخصوص الرضاعة، قد تحتاجين الاستعانة بجهاز شفط اللبن (Pump) حيث سيساعدك على أخد فترات من الراحة خاصة في الأيام الأولى التي قد تعانين فيها من التهاب الحلمتين. وإذا كنت ستلجأين لاستخدام اللبن الصناعي، فيمكنك طلب المساعدة من زوجك أو أمك في بعض الرضعات حتى تتمكنين من أخد قسطا من الراحة.

٩- اطلبي من زوجك المساعدة وخصصي له مهام معينه يقوم بها في اليوم مثل تغيير الحفاض بانتظام لأحد الطفلين أو الاهتمام بفحصه وتحميمه بانتظام أو تخصيص رضعات معينة يتولى مسؤليتها سواء من اللبن المشفوط أو الصناعي إذا كنت تستخدمينه.

١٠- الورقة والقلم صديقك عزيزتي في هذه المرحلة! احتفظي بجدول للرضاعات ومواعيد تغيير الحفاض لكل طفل وسجلي كل مرة تقومين فيها بالرضاعة أو تغيير الحفاض لتذكري نفسك أولا بأول.

١١- لا تقعي في هذا الخطأ وتقومي بشراء كم هائل من الملابس للرضيعين بداعي أنهما توأم! فجسم الأطفال يتغير سريعاً وربما تجدين نفسك بعد شهور قليلة أمام كم كبير من الملابس التي تحتاجين التخلص منها. اشتري عددا محدودا من الملابس للرضيعين لكل شهر توفيراً للنفقات وتقليلا للقطع المهدرة.

اهتمي بصحتك!

١٢- العناية بصحة الأطفال تبدأ من الاهتمام بصحتك! احرصي على الالتزام بغذاء صحي ومتوازن يحتوي على كافة العناصر الغذائية المطلوبة وأيضا تناول المكملات الغذائية التي يعطيها لك الطبيب.

١٣- نعلم أن الأمر سيكون صعبا في البداية لكن من المهم أن تخصصي لنفسك قسط طويل من الراحة في أي وقت أو مكان! فهذا هو السبيل الوحيد لتخفيف التعب ومساعدتك على المواصلة. اتفقي مع زوجك على الاهتمام بالرضيعين لبعض الوقت حتى تقومين بالنوم لساعات أو الخروج لأحد أماكن السبا لتدليل نفسك، فهذا سيحسن كثيرا من نفسيتك وسيعطيك دفعة أكبر من الحماس.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.