ملف خطف الأطفال.. الحرمان يقتل الأمهات.. والزوج وراء الكارثة

“أسماء”: “بعد تربية 7 سنوات طليقي خطف ابني ليعيش مع مرات أب شيطانة”، و”ماريان”: “رغم قرار المحكمة بحضانتي لم أرى أبنتي.
و”علا”: “محرومة من بنتي بعد أن خطفها أبوه”، كل هذه استغاثات من نساء لبوابة” المواطن”، بدموع الحسرة والقهر، لعدم رؤية أبنائهن وهم على قيد الحياة، بسبب أب ظالم وقوانين مليئة بالثغرات، والنساء لم تجد من يحميهن.
لذلك تناشد بوابة “المواطن” كل متخذي القرار والمسئولين عن وضع وإقرار قوانين الأسرة، والأحوال الشخصية الذي طال انتظاره، الأخذ في الاعتبار تلك الاستغاثات فهى قصص نساء من قلب الواقع مليئة بالذل والقهر، ونناشد كل من يستطيع مساعدتهم، ألا يبخل في المساعدة، ونناشد كل رجل وكل أب: “ارحموا أبناءكم، أرحموا نساء مصر”.
قصة أسماء 
وتقول أسماء في حديثها لـ”بوابة المواطن”: “تزوجت زواج صالونات 2008، من شخص من الأقصر وأنا من القاهرة، لأسباب ما، وطلبت الانفصال بعد شهر ونصف زواج وانفصلنا وديا، بدون أى محاكم، وكنت حامل وقتها، واتفقنا إنه يتكفل بمصاريف الطفل، ويراه في أى وقت”.
وأضافت:” وقبل ولادة الطفل، تزوج أبوه، ورحبت به هو وزوجته، من أجل أبني حتى يذهب للرؤية والده، تكون حسنة المعاملة، وإلى أن أصبح الولد عنده 7 سنوات، كنت أحاول أن تكون العلاقة جيدة بينى وبين طليقي وزوجته، وهذه كانت نصيحة أمي، من أجل مصلحة أبني، وكان يذهب الأقصر لدى أبيه شهر في الأجازة، وأسبوع في نصف السنة، ولو طلبه يصيف معاه اسيبه، ويطلبه في العيد وغيره، كنت أجى على نفسي من أجل أبنى حتى يعرف أخواته، وكان لديه 3 أخوات من الزوجة الثانية بنتين وولد أصغر منه، ويعرف عائلته”.
واستكملت أسماء: “ولكن كان أحيانا تحدث بعض المشاكل واتغاضى عنها، فبسببب مراته، بدأ يقلل في مصاريف كسوة الصيف ومصاريف كسوة الشتاء، يقلل في المصروف الشهرى، وعرفنا بعد ذلك أن زوجته السبب”.
وروت: “وبعد 8 سنوات من الانفصال والوحدة، قررت أتزوج، وتكلمت مع زوجته طليقي، وقلت لها أخشى أن زوجك يأخذ منى الولد طمنتينى وقالت لي أنهم متفقين، أن الولد هيعيش معى طوال العمر”.
وأضافت بحسرة: “طمنوني، حتى تم الزواج 12 سبتمبر 2015، وبدأت المشكلة تتفاقم، وبعد شهر من زواجى، جاء عم الولد يبارك لي، ويأخذ الولد يوم واحد ويرجعه في اليوم الثاني، بحيث يأخذه يوم الخميس، ومفروض كان باباه موجود في القاهرة، وهيرجعه الجمعة، وبالفعل وافقت، ولم أعطى أى تخوين، لانهم مطمنيني، على الاخر، لإنه دفع مصاريف المدرسة وأحضر الملابس وكل مستلزمات الدراسة، ولكنهم خدعونى وغدروا بيا ومن هذا الوقت، 28 أكتوبر 2015، لم أرى أبني أحمد، لإنه سحب الملف، وقدم له في مدرسة فيالأقصر”.
واستطردت:” وأخذنا أمر من المحامى العام بتسليم الصغير، لإن القضايا بتأخد، ثم رفعنا قضية حضانة لضم الولد إلى أمى، لأني تزوجت، وطبعا لإنه في الاقصر كان سهل عليه يرشي أى حد، أو يفعل أى شئ، وفي مشكلة في التنفيذ إنه لازم يتم إبلاغه، وهذه ثغرة في القانون، لإنى كده بنقوله أهرب”.
وأضافت: وفي كل مرة، بيأخذ الولد ويهرب، أربع مرات نسافر من القاهرة إلى الاقصر ويهرب، وكل مرة نجد كارثة، مرة مدير المدرسة بالاتفاق معه لفق لنا، قضية جنحة بالقذف والسب، بدون اعلانات وأخطار، وفجاءة نلاقي شهر حبس انا ومامتى وخالتي”.
سردت:”والحمد الله لحقنا وعملنا معارضة وطلعنا برأءة، طول الفترة ديه بيحاول في المحكمة يثبت أن أمى ست مريضة، ولا تصلح أن تربي الولد، ولما فقد الأمل عندما قدمنا كل الورق الذي يثبت أن أمى قادرة على تربية الطفل، لجأ للقذارة وقال أن الجدة تمارس الجنس مع الولد”.
واستكملت:”والقاضي لم يصدق، والحكم طلع لصالح والدتى، بحضانة الطفل، ولكن لم نستطيع التنفيذكل مرة يجبلنا مصيبه ومش عارفين، ولكن لم نستسلم، “
وأشارت: “وهو الآن غير محل إقامته على الورق فقط، على أسوان بدلا من الأقصر، ولما نجى ننفذ منعرفش، لأنه غير موجود، وعرفين ننفذ في الأقصر ولا في أسوان، ونقل الولد من المدرسة على الورق باتفاق مه مدير المدرسة لأنه قريبه”.
ونوهت “ليس فقط” خالته رفعت قضية حضانة لضم الطفل، وقدمت شهادة مزورة لأمي، إن لديها فيروس سي، من مستشفى غير معروفة، وأمي حرم عميد قوات مسلحة وتعالج في مستشفيات الجيش، لا تعالج في مكان آخر، كل حياتهم تزوير ورشاوى، وأبني يعيش مع مرات أب شيطانة”.
واستغاثت أسماء في حسرة :” بيقول لها يا ماما، والناس بتقول لها يا أم أحمد، وأنا دوري انتهى، ولكنى واثقة في ربنا وأبني بعد تربية 7 سنوات مش هيرحوا هدر”.
حكاية “ماريان نبيل سعد”
تقول ماريان في حديثها لبوابة” المواطن”: “بعد المرور بمشاكل عائلية، ذهبت الي منزل أهلي وهناك رتبنا جلسة صلح واتي، زوجي السابق، سامح ليون ناشد ومعه أخته نيفين وزوج أخته، ولكنه للأسف ليس النية كانت الصلح، ولكن خدعونا وخطف طفلتي ساندرا بمعاونتهم، والتى تبلغ أربع سنوات، وإلى الآن لم أرى طفلتي.
وتؤكد بحسرة: “فمنذ ثلاث سنوات ونصف، لم أرها، برغم إن مع قرار النائب العام وحكم قضائي من المحكمة بضم الطفلة لحضني، قرار المحامي العام..رقم ٤٢٤ لسنة٢٠١٤، الحكم رقم..١٩١٨ لسنة٢٠١٦”.
وأضافت ماريان نبيل: “وهو يعمل بشركة أوراسكوم ولكنه غير المسكن ونزل محتويات المنزل وكل الأشياء الخاصة بي إلي مسكن آخر بمعاونة أهله ليحرموني من ضنايا”.
وناشدت ماريان نبيل سعد: “السيد رئيس الجمهورية لإنه يحمل قلب رحيم للتدخل لإرجاع إبنتي لإنها وحشتني قوي ولا أعرف عنها شيئا، وأناشد القلوب الرحيمة المساعدة “أين ابنتي”.
حكاية “علا الشهاوي”، التى لم ترى أبنتها “ملك” منذ أكثر ثلاثة سنوات
وقالت علا الشهاوي، في حديثها لـ”بوابة المواطن”: “طليقي قبل الطلاق خطف بنتي هو وأهله، ثم مضاني تنازل على كل حقوقي عشان يديني بنتي ولكنه كان يضحك عاليا وأخذها هو وأهله وهربوا منذ مايو 2015”.
وتروي بحسرة: “كان عمرها وقتها 3 سنوات، والآن يبلغ عمرها 6 سنوات، وبقالي 3 سنوات محرومة من أبنتي الوحيدة”.
وأضافت: “والسبب في كل هذا، هو أخت طليقي الكبيرة، الدكتورة الجامعة لم تتزوج، وأخذت ابنتي وتعلمها تقول لها ماما، ونستها إن لها أم على قيد الحياة”.
واستكملت: “طليقي وأمه وأبوه وأخته هربوا من شقتهم بحدائق القبة، حتى يحرموني أنا وبنتي من بعض”.
وأشارت: “بالرغم من أن معي قرار المحامي العام، ولكن لم استطيع الحصول على ابنتي، ومش عارفة اخد بنتي، وعرفت مكانهم مرتين، مرة الحي العاشر مدينة نصر، وذهب معي محضر واخصائية اجتماعية من محكمة مدينة نصر والقسم طلع معي أمين شرطة واحد لأن القرار، يضم استخدام القوة الجبرية إذا لزم الأمر، طلعوا ونزلوا بدون ابنتي الوحيدة والتي كانت وقتها ثلاث سنوات ونصف وقالوا أنهم رفضوا تسليم الطفلة وأن قانون ممنوع إنتزاع الصغيرة بالرغم أن البنت وقتها لم يكن معها غير جدها وجدتها”.
وأشارت إلى إنها تعرضت لكثير من الاعتداءات، والمحاضر، والتهديدات، حتى أنسى ابنتي، وأزهق من البحث عنها، واعيش حياتي لأبحث عن أبنتي الوحيدة المحرومة منها” ملك محمد محمد صالح أحمد”. بوابة المواطن تفتح ملف خطف الأطفال.. الحرمان يقتل الأمهات.. والزوج وراء الكارثة
بوابة المواطن تفتح ملف خطف الأطفال.. الحرمان يقتل الأمهات.. والزوج وراء الكارثة
بوابة المواطن تفتح ملف خطف الأطفال.. الحرمان يقتل الأمهات.. والزوج وراء الكارثة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.