زوج يحلق شعر زوجته زيرو لهذا السبب

اولت إظهار أنوثتها، لينظر لها زوجها مثلما ينظر للنساء الأخريات، فتسمعت لكل من قدم لها نصيحة الاهتمام بنفسها وتغيير شكلها، لعله يقضي أوقاته معها بدلًا من أن يقضيها علي المقاهي، فبدأت بتغيير استايل ملابسها ثم قامت بصبغ شعرها، ولكن زوجها لم يترك لها الحق بأن تفعل بنفسها ما تشاء دون استئذانه، وعاقبها علي ذلك الفعل المشين بحلق شعرها “زيرو”، ولم يكتفي فقد سحبها إلي الشارع وجمع الأطفال للسخرية منها وارشاقها بالحجارة مقابل أن يعطيهم 5 جنيهات. تزوجته قبل عام ونصف بطريقة تقليدية عن طريق أحد معارفها، ولكن اتضح بعد الزواج أن عائلته أجبرته عليها بعد رفضهم للفتاة التي اختارها بنفسه، وتزوج بها رغمًا عنه ليرضيهم وليتخلص من إلحاحهم عليه، لم تكن تعلم هي كل ذلك فلو كانت تعلم لما وافقت علي الزوج به منذ البداية، ولكن بعد أن تم الزواج فليس أمامها إلا أن تقبل بالأمر الواقع وتحاول أن تكسب قلبه. حاولت جاهدة طوال الوقت أن تقترب منه وتهتم به وتحتويه، بعد أن نصحها البعض باحتوائه فهو الشيء الوحيد القادر علي جذبه لها ونسيانه لحبيبته الأولى، فعلت كل ذلك ولكن دون جدوى، فكان الأمر يزداد سوءًا فهو يقضي معظم أوقاته خارج المنزل أو علي المقهي برفقة أصدقاءه، يعود للمنزل متأخرًا بعد أن تكون سئمت من إنتظاره ولجأت للنوم. وذات يوم نصحتها صديقتها بأن تغير من شكلها وهيئتها وترتدي ملابس مثيرة لعله يحب الجلوس في المنزل، بالإضافة إلي تغيير لون شعرها، وبالفعل استمعت لنصيحة صديقتها وفعلت كل ذلك وصبغت شعرها وانتظرته حتي يعود، وبعد أن عاد ورأها علي تلك الحالة، انفعل وسألها ما الذي جعلها تصبغ شعرها دون استئذانه، فأخبرته أنها فعلت كل ذلك لأجله. فتوجه إلي غرفته وأحضر ماكينة الحلاقة الخاصة به، وقام بحلق شعرها “زيرو” دون أن يستمع لصراخها، ولم يكتف بذلك بل وقام بسحبها إلي الشارع، واستدعى الأطفال وطلب منهم أن يسخروا منها ويرشقوها بالحجارة مقابل 5 جنيهات كلًا منهم، ثم تركها في الشارع وذهب، حينها قام أحد الجيران بأخذها واستدعي أهلها الذين حضروا لأخذها وتوجهوا لقسم الشرطة وحرروا محضر ضده، ثم توجهت الزوجة “ريهام.ع “لمحكمة الأسرة بزنانيري وأقامت دعوى خلع ضده حملت رقم 7791 لسنة 2018.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.