مصرع عجوز «سبعيني» تناول منشطات جنسية لممارسة الرذيلة

نجحت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الدقهلية فى كشف غموض مقتل موظف بالمعاش داخل فيلاته عاريا على أريكة وبجواره أقراص مخدرة.
تلقى اللواء محمد حجي مدير أمن الدقهلية إخطارا من مركز شرطة بلقاس، بلاغا من «محمد ع. م» 31 سنة مدير تسويق بجامعة خاصة بمدينة دمياط الجديدة ومقيم منطقة حى السلام – بندر بلقاس باكتشافه وفاة والده 70 سنة موظف بالمعاش ومقيم بذات العنوان.
انتقل مدير إدارة البحث الجنائي والعميد  رئيس قسم المباحث الجنائية ومأمور وضباط وحدة مباحث المركز إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين محل البلاغ منزل مكون من ثلاثة طوابق ووجود جثة  عارية على أريكة بإحدى غرف الشقة سكنه بالطابق الأول علوي، وخالية من الإصابات عدا سحجة بسيطة بالجبهة وعثر بجوارها على بعض العقاقير الجنسية وسلامة جميع الأبواب والنوافذ ولا توجد ثمة بعثرة بمحتويات الشقة.
بسؤال المُبلغ قرر بأن والده يقيم بمفرده بالشقة، وأضاف باكتشافه اختفاء (2) هاتف محمول يخصا والده ولم يتهم أحد بالتسبب في وفاته. وتحرر عن ذلك المحضر رقم 2547/2018 إداري المركز، وأخطرت النيابة العامة بالواقعة، التي انتقلت، وناظرت الجثة وقررت نقلها إلى مستشفى المنصورة الدولي وانتداب الطبيب الشرعي لتشريحها لبيان سبب الوفاة وكيفية حدوثها والتصريح بالدفن عقب ذلك.
تم تشكيل فريق بحث من ضباط إدارة البحث الجنائي بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالدقهلية لكشف غموض الواقعة وتحديد وضبط مرتكبيها. وأسفرت جهوده إلى أن المجني عليه يُقيم داخل فيلا متعددة الطوابق بمفرده حيث تعمل زوجته بدولة الإمارات ويتردد نجله وزوجته على المنزل على فترات مابين عمله بمحافظة دمياط ومنزله وأن المجنى عليه متعدد العلاقات الجنسية على نحو يعرفه كل المحيطين به، وقد توصلت التحريات إلى تحديد سيدة كانت برفقته عشية وفاته داخل الفيلا وتُدعى «جليلة ح. ا» 57 ربة منزل، ومقيمة بندر بلقاس.
وبتقنين الإجراءات  تم ضبط المتهمة وبمواجهتها اعترفت بأنها كانت بصحبة المجني عليه عشية وفاته، وأنها اعتادت على مجالسته وأثناء تواجدها برفقته قام بابتلاع بعض الأقراص المنشطة جنسياً وظهرت عليه علامات الإجهاد الشديد وسقط على الأرض مغشياً عليه ولم تستطع إفاقته.
وأضافت بأنها استغلت الفرصة وقامت بسرقة ما وجدته أمامها بشقة المجني عليه ونجله التي تعلوها، وبإرشادها تم ضبط  8 طقم قرط ذهبى، 2 قرط ذهبي، 3 قرط فضي، 6 خواتم ذهبية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.