أدفع مصاريف البيت وزوجي يلهو على مواقع الجنس!

أنا امرأة متزوجة وأربي 3 بنات، وأعيش في دولة غربية، وأعمل تقريباً 10 ساعات يومياً، وأقوم بجميع واجباتي المنزلية على أكمل وجه، ولا أهمل أياً من شؤون زوجي، وأساعد في 80% من مصاريف المنزل، ولكن لدي مشكلة كبيرة بأن زوجي لا يساعدني إلا بأشياء قليلة، إلا أنها ليست المشكلة الوحيدة، فقد اكتشفت أنه يخونني مع نساء من أي نوع، وأنه يرسل لهن صورة نفسه وهو عاري الملابس، إضافة أنه يضع نفسه على الإنترنت على مواقع الجنس ليبحث عن نساء أخريات لأغراضه الشخصية، فماذا أفعل؟ أريد المساعدة.
(تمارا)

الحل والنصائح من خالة حنان:
1- بصراحة يا ابنتي هذه الثمانين بالمائة من المصاريف التي ألزمت نفسك بها هي جزء مهم من المشكلة، إن لم تكن هي أساس المشكلة في اعتقادي!!
2- هذا زوج وجد نفسه ابناً مدللاً تقوم زوجته بدور الأم والأب في آن واحد، وتتحمل عنه الكثير من مسؤولياته وواجباته فماذا يفعل؟؟
3- إنه كأي ولد مدلل يشعر بالملل، فيحاول أن يلهو حتى لو كان هذا اللهو ضد زوجته وبناته ونفسه!
4- الحل يا حبيبتي يبدأ بالعقاب!!! نعم فهذا الزوج يجب أن يعاقب، مثل طفل أفسد ألعابه ثم أتلف أغراض البيت، والأم العاقلة هي التي لا تغلب حنانها، ففي أوقات معينة يجب فيها أن تظهر «العين الحمرا» للولد الشقي الذي يجب أن يتأدب!!!
5- الحل في اعتقادي أن تصارحيه بأقل الكلام، ولكن بأكبر تهديد، وتضعي له قائمة الممنوعات، وتقدمي له قائمة الواجبات والمسؤوليات التي يجب أن يقوم بها، وهدديه بأنك ستتركينه وتعيشين مع بناتك بعيداً عنه (هذا لا يعني أن تطلبي الطلاق) بل عليك أن تشعريه بالحرمان؛ ليستوعب قدر وحجم الخسارة التي ستصيبه إذا ما ابتعدت عنه!!
6- عموما أنا أنصح بناتي عادة بالصبر والتصرف اللين، لكن مع حالة زوجك يبدو أن الأمر يحتاج ردعاً؛ لأنك ساهمت من دون قصد منك في تماديه، فغيري خططك على الفور، وأبلغيه أنه قد أعذر من أنذر، وكوني جادة فربما ابتعادك عنه لفترة يجعله يصحو ويعيد تقييم حياته وسلوكه.
7- لكن من جانب آخر وإذا لمست خوفه من فقدانكم ومحاولته التوبة فساعديه من دون مبالغة، واهتمي بنفسك وجمالك وإطلالتك، وانشري جواً مريحاً ومسلياً في البيت، ما يجعله يسعى ليتقرب منكم، وهنا ضعي شروطك وألزمي نفسك بها، ولا تضعفي لأن قسوتك لفترة هي الصدمة التي ستجعله يصحو من غيه!! وفقك الله.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.