ما هو القرين ؟! و معلومات ستعرفها لأول مرة عن القرين

القرين لغوياً هو الشئ الذى يلازم الإنسان أينما ذهب و هو شئ يلازم الإنسان فى كل مكان و معلق به و وظيفته تكمن فى الإيحاء للإنسان .

تعريف القرين :

قال الله عز و جل في كتابه العزيز في سورة ق – الايات من 22 الي 29 –
بسم الله الرحمن الرحيم.
( لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد و قال قرينه هذا ما لدي عتيد ألقيا في جهنم
كل كفار عنيد مناع للخير معتد مريب الذي جعل مع الله إلها آخر فألقياه في العذاب الشديد قال قرينه
ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد قال لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد )

و هنا فى هذه الآيات تصريح بوجود القرين و تخبرنا عن القرين و وعيده للإنسان فى الدنيا و تسلُطه عليه بالوسوسة و الإنذار بالعذاب

و لكل إنسان قرين و هو شيطان خاص به و الذى يحاول بشتى الطرق أن يقوم بإبعاده عن طاعة الله و عن عبادته و للرجل قرين كما أن للمرأة أيضا قرين .

  • قد قال صلّى الله عليه وسلّم : “ما منكم من أحدٍ إلّا و قد وُكّل به قرينه من الجنّ و قرينه من الملائكة!!، قالوا : وإيّاك يا رسول الله ؟
    قال: و إيّاي ، و لكن الله أعانني عليه فأسلم ، فلا يأمرني إلّا بخير”
  • يعرف البعض القرين على أنه شيطان يلازم الإنسان بإذن الله تعالى يأمره بالفحشاء و ينهاه عن المعروف فيقول الله تعالى : “الشّيطان يعدكم الفقر و يأمركم بالفحشاء”
    و لكن إذا كان المؤمن ذو قلب سليم و إرادة قوية فإنه يقوى على قرينه قال تعالى : “و إمّا ينزغنّك من الشّيطان نزغٌ فاستعذ بالله إنّه هو السّميع العليم”
  • كل إنسان لديه قرين من الملائكة و قرين من الشياطين لقوله صلى الله عليه و سلم : “فإذا هميت بطاعةٍ فتلك لمّة الملك ( القرين ) ، و إذا هممت بمعصيةٍ فهي من إيحاء الشّيطان ( القرين) و كلاهما بإذن الله”.

القرين :

هو شيطان الإنس و هو مخلوق من أرقى طبقة من الجن و أقواها أيضا و أشرسها فمن صفاته العناد و المكر و الخبث
و دائماً هو مخالف للإنسان فى كل شئ فقد خلق لهذه الوظيفة و هى الوسوسة للبشر
و محاولة استمالة صاحبه للشرك و الفسوق و ارتكاب المعاصي و البعد عن كل ما هو صالح له

يقال أن القرين يولد أو يُنزل عند ولادة الإنسان و هو ظله الملازم له و هو ما يقوم بتحديد ما إذا كان الإنسان له إرادة
و نزعة إيمانية قوية أم لا
فالمؤمن لا يمكن أن يجذبه الشيطان لطريقه و لا يوجد للشيطان سلطان عليه
كما قال الله فى كتابه العزيز : ” إلا عبادك منهم المخلصين ”

معلومات أخرى عنه :

القرين لا يمكن حرقه و لا يموت لأنه مقرون بوجود الإنسان فليس بمقدر أى أحد مهما كانت قدرته فى حرق الجن
أن يستطيع التعامل مع هذه النوعية إلا إذا وهبه الله هذه الهبه و لكنه أيضاً لا يستطيع قتله
أو حرقه نهائياً و لكن يمكن تعذيبه و ترهيبه و ضربه حتى إذا لزم الأمر ذلك حتى ينصرف عن الإنسان .

القرين ماكر و عنيد و عادة يحضر على المريض و يسألوه من أنت فيقول أى إسم و لكن هذا يعد أيضا ضعف من المعالج
فيجب أن يكون المعالج ذكى و قوي و ذو مهارة فى اكتشاف هذه النوعية و يتحقق منها لأنه يتصرف مثل الإنسان تماماً
حتى صوته و نبراته و لكن بالطبع له علامات لكنها خفيه يمكن معرفته منها .

خلق الله تعالى القرين لتتحقق العدالة فى اتباع الإنسان الحق أو اتباع الباطل لضمان اختيار الإنسان ما بين الحق و الباطل بإرادته

يعتبر القرين هو الوسواس الخناث للإنسان فمثلا عندما يريد العبد أن يعبد ربه
و يصلي جميع الفروض هناك بعض الأسئلة المحبطه التى تدور فى رأسه منها
ماذا سوف تستفيد ؟ ، هل سوف تدخل إلى الجنة إذا قمت بالصلاة ؟

فهنا تكمن وظيفة القرين الأساسية و هى اختيار العبد إذا كان صحيحا فى اختيار طاعة الله أم لا
فلو تكاسل عن الطاعة و العبادة فقد أطاع الشيطان و ابتعد عن الدين ، و إن عصى شيطانه و استعاذ منه و ذهب لطاعة الله
فأصبح ليس لشيطانه سلطان عليه .
القرين يجعل بداخل الإنسان التردد و التشكك و التساؤل و في بعض الأحيان يجعل الإنسان مثل الذى له شخصيتان .

علاقته بالأحلام :

يظهر قرين الإنسان فى عدة أشكال فى الحلم أو المنام منها كلب أو عبد أسود أو ثعبان أو بقرة و هو
يستطيع أن يتشكل في أشكال كثيرة جدا و يخيف الإنسان و يقوم بمطارته و هو من يحاول إيذاءه فى الحلم أو حتى اليقظة

ذكائه :

يمكن للقرين السيطرة الخفية على العقل البشري فهو له دراية كبيرة بتلافيف المخ و خلاياه
و يعرف أماكن الإحساس و يفرق جيدا بينها فهو يعرف مكان الإحساس بالعقل و أيضا مكان الحركة
و مكان الإرادة و الذاكرة و حتى الأعصاب فهو يعلم وظيفة كل عصب على حده
فعندما يمس القرين الإنسان فإنه يؤثر على المخ و يقوم بالسيطرة عليه و يصبح الإنسان مثل الآلة المتحركة و بدون
أي و عي و إدراك يقوم بفعل ما يريده القرين و عندما يحدث مشكلة يتخلى عن صاحبه و عندما يفيق الإنسان
و يقول لم أفعل ذلك لا يصدقه أحد فبالطبع قد رأوه جميعاً يفعل ذلك
هو بالفعل تم الحدث و لكن دون إحساس أو إدراك من الشخص .

القرين في القرآن :

ذكر القرين فى القرآن الكريم فى عدة مواضع و بينت كل هذه المواضع أنه يقوم بضرر للإنسان

  • قال تعالى : “ومن يعشُ عن ذكر الرّحمن نقيّض له شيطانا فهو له قرين” ( الزّخرف 36).
  • قوله تعالى: “قال قائلٌ منهم إنّي كان لي قرين” (الصّافات 51).
  • قوله تعالى: “حتّى إذا جاءنا قال يا ليت بيني وبينك بُعد المشرقين فبئس القرين” (الزّخرف 38).

أعراض القرين المؤذى للإنسان :

  • شعور الإنسان بالضيق و الحزن و أحيانا البكاء الدائم
  • فقدان الشهية بصورة كبيرة
  • قلة الرغبة فى إنجاز الأعمال و أمور الحياة المختلفة
  • قلة فترات النوم و زيادة الأحلام المفزعه أو الكوابيس
  • انقطاع الدورة الشهرية عند المرأة و حدوث نزيف كبير لها
  • الشعور بالخمول و ضعف التركيز بالإضافة للإصابة بالصداع و الإحباط و أحياناً حتى تمني الموت
  • حدوث انخفاض ملحوظ فى وزن الشخص
  • فى بعض الأحيان قد يصاب الرجل بضعف جنسي

كيف يمكن التغلب على هذا القرين المؤذي ؟

  • يمكن التخلص منه أو التغلب عليه من خلال الإكثار من قراءة القرآن الكريم
  • الصلاة و المحافظة على أذكار الصباح و المساء فمن المعروف أن وسوسة الشيطان فى الأصل هى لكل عبد غافل
  • ذلك لقوله تعالى: “و من يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين و إنهم ليصدونهم عن السبيل و يحسبون أنهم مهتدون”
  • كلما زادت قوة العبد الإيمانية و زادت طاعته ضعف كيد القرين و لم يكن عليه من سلطان

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.