أغرب حوادث اغتصاب النساء للرجال..

ظلت تهم الاغتصاب والتحرش لصيقة بالرجال، لتركز جهود كافة الحملات بشأن منعها على الذكور، ولكن الغريب أن تقبل سيدات هي على اغتصاب الرجال، بدوافع أبرزها الرغبة في الانتقام عبر وقائع سجلتها مختلف الدول.

تصوير الجريمة
في حادث غريب من نوعه، أقدمت 3 نساء على “اغتصاب” شاب جنسيًا بعصا كهربائية، وتوثيق الفعل بكاميرا الهاتف في مدينة البليدة شمال الجزائر.

وكشف موقع “النهار أونلاين” الجزائري تفاصيل الواقعة، حيث نصبت سيدة تعمل بمهنة حارس لموقف سيارات تبلغ من العمر 47 عامًا وابنتها كمينا لشاب يبلغ من العمر 23 عامًا، واستدرجتاه إلى منطقة بعيدة، بعدما طلبت الأولى من الشاب نقلها من منزلها الكائن بولاية البليدة إلى ولاية تيبازة، وبعد وصول الشاب منزل السيدة احتجزته وهددته بسكين على رقبته وكبلته بسلك كهربائي واعتدت عليه بالضرب المبرح، ثم كممته بقطعة قماش في فمه لكي لا يلفت انتباه الجيران.

وذكر الموقع، أن الشاب فقد الوعي لعدة ساعات، وأرغمته ابنة السيدة على شرب البول، واعتدت عليه سيدة أخرى جنسيًا بواسطة عصا وتم تصوير الواقعة عبر كاميرا الهاتف، وحاول الشاب الهروب ولكنه تعرض للدهس من قبل خطيب الفتاة الذي صادفه في الطريق واعتدى عليه وضربه مرة أخرى أمام المارة الذين تدخلوا لإنقاذه، في واقعة غريبة على المجتمعات العربية.

الأرملة السوداء
في عام 2014، تم محاكمة شابة روسية، مهووسة بأفلام الرعب وجمع العناكب، بتهمة تخدير واغتصاب 10 رجال.

وذكر موقع «موسكو نيوز» الروسي نقلًا عن موقع «لايف» أن الشرطة ذهلت عندما اكتشفت أن فالبريا كاي، البالغة من العمر 32 سنة، هي المغتصب الغامض لـ10 رجال بعد تخديرهم بمادة «الكلونيدين» السامة، لأنها كانت تبدو امرأة هادئة وجميلة المظهر.

وأوضحت أن المرأة، التي أطلق عليها لقب «الأرملة السوداء» بسبب حبها للعناكب، كانت تتودد إلى الرجال وتدعوهم إلى منزلها حيث تعطيهم شرابًا يحتوي مادة الكلونيدين فينامون يوما كاملا، وتبين أن المرأة تعمد بعد ذلك إلى نزع ملابس ضحايا واغتصابهم، ثم ربط حبال على أعضائهم التناسلية، وكشفت الشرطة هويتها وألقت القبض عليها، وأقام 9 من المجني عليهم دعوى قضائية ضدها، في حين امتنع واحد فقط عن ذلك لأنه «وجد الأمر رائعًا ولكنه تمنى لو لم تستخدم الكلونيدين».

اغتصاب لص
وفي حالة أخرى، اغتصبت سيدة روسية، لصا اقتحم محلها وحاول سرقته، حيث قيدته عاريا وأجبرته على تناول «الفياجرا».

وذكرت صحيفة «الصن» البريطانية أن «لصا حاول سرقة محل كوافير في روسيا، وجد نفسه ضحية للاغتصاب لمدة ثلاثة أيام من قبل صاحبة المحل، حيث قيدته عاريًا ولم تطعمه سوى الفياجرا».

واعترف اللص فيكتور يازينسكى (32 عاما) أمام الشرطة بأنه «كان مسلحا وحاول سرقة المحل لكنه فوجئ أن صاحبة الصالون أولجا (28 عاما) تحمل الحزام الأسود في لعبة الكاراتيه، حيث طرحته أرضًا بضربة واحدة وقيدته بسلك».

بعدها ألقت المتهمة اللص عاريًا في إحدى الغرف المظلمة بمحلها، ولم تطعمه سوى «الفياجرا»، واغتصبته طوال ثلاثة أيام حتى تعطيه درسًا كي لا يقدم مرة أخرى على فعل السرقة، وأطلقت سراحه وهي تقول له «أرجو أن تكون تعلمت الدرس جيدا»، توجه اللص المستشفى ليعالج من تورم حاد في أعضائه التناسلية، وذهب بعد ذلك مقر الشرطة يتهم «أولجا» باختطافه واحتجازه واغتصابه، وبالفعل اعترفت السيدة الروسية بالواقعة.

مصر
ولم ترحم مصر من تلك الكوارث، ففي عام 2015 تم محاكمة فتاة أمام نيابة القاهرة الجديدة، بعد أن اتهامها قهوجى باستدراجه لشقتها، والاعتداء عليه جنسيا، تحت تهديد السلاح بمساعدة البودي جارد الخاص بها.

البداية كانت بتقدم “م. ص” يعمل “قهوجي” ببلاغ لقسم شرطة القاهرة الجديدة، يتهم فيه فتاة بالتهمة المشار إليها، وقال إنه فوجئ أثناء وجوده بمقر عمله بفتاة تتجه نحوه، وتخبره أنها فقدت محفظتها أثناء وجودها على المقهى، ثم طلبت منه البحث عنها وإحضارها لها بمنزلها حال عثوره عليها.

وأضاف أن الفتاة طلبت منه الذهاب معها لشقتها ليتمكن من معرفة عنوان مسكنها لتسهل عليه مهمته في إرجاع المحفظة حال عثوره عليها، وتابع: وافقت بالفعل على الذهاب معها وركبب معها سيارة كان يقودها شخص ظنت في البداية أنه سائقها إلى أن وصلنا إلى إحدى الشقق فطلبت مني الدخول وما إن دخلت حتى فوجئت بالفتاة تطلب مني ممارسة الرذيلة معها.

وأكمل: حينما رفضت استعانت الفتاة بالشخص الذي كان يقود السيارة والذي اتضح أنه يعمل بودي جارد وأشهر السلاح الناري في وجهه لإجباره على الرضوخ لرغبة الفتاة ولم يجد بدًا من الهروب من المأزق سوى الاستجابة لرغبتها، وقام بالفعل بممارسة الرذيلة مع الفتاة بدافع الخوف على حياته.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.