دخل بيت من بيوت البغاء والفسق لممارسة الرزيلة فكانت المفاجأة والمصيبة .. وجد اخواتة البنات بالداخل .. والصدمة الكبري هي ردة فعلة

ليس مشهدا سينمائيا فى فيلم ولكنه مشهد واقعى حدث بالفعل فقد ذهب الزوج الى احد بيوت البغاء ليمارس الرذيلة مع إحدى الساقطات وما ان دخل الحجرة حتى أذهلته المفاجأة فالعاهرة التى تجلس على السرير هى زوجته ، مشهد مثير وقاسى ولكن الأكثر قسوة هو رد فعل الزوج .

تفاصيل المأساة بدأت منذ سنوات عندما تزوج منذ 5 سنوات كان زواجا تقليديا مرت الأيام والشهور ولم تنجب الزوجة وشعر الزوج بالملل والكآبة وهداه تفكيره الى محاولة التغيير للخروج من الحالة التى يعيشها اقترح علية احد أصدقاءه ان يذهب معه الى بيوت الفرفشة حيث الرقص والكيف وممارسة الجنس مع اى فتاة تعجبه ولم يتردد الزوج وذهب مع صديقه وقضى ليلته الحمراء ومنذ ذلك الحين تحول الشاب الى مدمن لهذه الأوكار يتردد عليها بصفة شبة يومية ليمارس الجنس مقابل مبلغ مالى وهجر زوجته ومنزلة وأصبح لايعرف عنها شيئا، ولا يعرف كيف تنفق ومن اين تكسب.

وأصبح لايعطيها المصاريف ولم يهتم بكثرة المال معها. ولم يسال، وكان القدر له بالمرصاد وأراد ان ينتقم منه ليعلم ان الإنسان كما يدين يدان، ففى إحدى الليالى ذهب كعادته الى احد بيوت الدعارة وكانت كل الحجرات مشغولة فجلس ينتظر دورة ،دفع النقود لصاحبه الوكر وأشارت بإصبعها الى إحدى الحجرات وأخبرته ان بها امرأة ستجعله ينسى اسمه لأنها بارعة فى ممارسة الجنس، دخل ملهوفا لقضاء سهرة مع هذه المرآة التى شوقته لها صاحبة الوكر.

وكانت المفاجئة عندما وجد زوجته متمددة على السرير تشير له بإصبعها ، أصيبت الزوجة بالرعب والهلع فى انتظار انتقام الزوج ولكنة هدا من روعتها وطلب منها ارتداء ملابسها وتعود معه للمنزل ارتدت الزوجة ملابسها وهى ترتعش وسارت خلف زوجها وهى تفكر فى مصيرها هل يقتلها ؟ ام يسامحها ؟

وصل الزوجان الى منزل الزوجية التى طلب من زوجته ان تروى له كل التفاصيل فأخبرته أنها روت لصديقاتها تفاصيل حياتها المملة فاصطحبتها الى إحدى الشقق وأقنعتها بالتغير وممارسة الجنس مع آخرين ولكن بمقابل مادى ووعدتها بالثراء السريع خلال سنوات وأخبرته بالفعل انها جمعت ألاف الجنيهات خلال مدة بسيطة واستكملت الزوجة حديثها وأغرت الزوج بالأموال وطلبت منة ان تتولى الإنفاق هى على المنزل مقابل السماح لها بالخروج عده ساعات ووعدته بان تحضر له كل يوم واحدة من صديقاتها ليمارس معها الجنس فلا المنزل بدلا من الخروج الى شقق الدعارة وكانت المفاجأة الكبرى عندما وافق الزوج وسمح لها بان تمارس الدعارة مقابل مبلغ مالى وعاهرة كل يوم كان، وكان إيراد الزوجة يصل الى 500 جنيه فى اليوم الواحد .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.