إنجازات حققها محمد صلاح لم تعرف عنها شيئا

في تقرير نشره الموقع الرسمي للنادي الأحمر، تم عرض أرقام قياسية وإنجازات حققها صلاح هذا الموسم، لم تكن معروفة للجميع.
ويمتلك ليفربول 447 هدافا إلى الآن عبر تاريخه الممتد لنحو 125 عاما، وصلاح في أقل من عام احتل موقعه ضمن أفضل 70، كما لا يوجد سوى 12 لاعبا فقط أحرزوا أهدافا في الدوري الإنجليزي أكثر منه، بحسب ما نقلته وكالة “سبوتنيك” عن الموقع الرسمي لنادي ليفربول.
ومنذ المباراة الأولى التي ارتدى فيها محمد صلاح القميص الأحمر، وهو يحقق الإنجازات، حيث بات اللاعب رقم 17 في الربع الأخير من القرن الماضي الذي يسجل في أول ظهور له مع الفريق، قبل أن يسجل في أول مباراة أوروبية له مع الريدز والتي كانت الأولى له أيضا على ملعب آنفيلد.
وفي شهر نوفمبر، شارك صلاح كبديل أمام ستوك سيتي، ليحرز هدفين في الفوز بثلاثية نظيفة، ليصبح خامس بديل يحرز هدفين في مباراة بالدوري عبر تاريخ ليفربول.
وتم اختيار محمد صلاح كأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي للمرة الأولى خلال شهر نوفمبر، بفضل أهدافه السبعة في أربع مباريات. ومنذ ذلك الحين فاز مو بالجائزة مرتين ليصبح أول لاعب في تاريخ المسابقة يحصل عليها ثلاث مرات في موسم واحد.
وسجل اللاعب المصري في 31 مباراة من أصل 45 خاضها مع ليفربول حتى الآن، كما يمتلك صلاح في جعبته “هاتريك” وحيد، ويعد الإنجاز الفردي الأفضل لصلاح، هو إحرازه أربعة أهداف في مباراة واحدة أمام واتفورد على ملعب آنفيلد، ليصبح رابع لاعب في تاريخ الريدز يحرز رباعية في مباراة واحدة.
وشهدت هذه المباراة معادلة صلاح لرقم توريس بالوصول للهدف رقم 33 في موسم واحد، وكان وصوله لهذا الرقم في مباراته رقم 41 ظاهرة استثنائية.
وقام صلاح تقريبا بهز شباك جميع الفرق في الدوري الإنجليزي، كما سجل سبعة أهداف في مرمى الستة الأوائل بالدوري الإنجليزي هذا الموسم، وصنع هدفين.
وتدفقت أهداف محمد صلاح في أوروبا، حيث أحرز تسعة أهداف في النسخة الجارية من دوري الأبطال، ولا يوجد سوى أربعة لاعبين فقط سجلوا أكثر منه لصالح الريدز منذ انطلاق البطولة بمسماها الجديد.
وهناك العديد من العوامل التي تساعد محمد صلاح على التألق بهذا الشكل، ولكن لا شك أن إبداع رفاقه هو أهمهم، مثلما اعترف اللاعب نفسه.
12 لاعبا مختلفا ساعدوا صلاح على إحراز الأهداف هذا الموسم، كان آخرهم ترينت ألكسندر- أرنولد، وأكثرهم الثنائي فيرمينو وماني برصيد ستة أهداف، كما سجل اللاعب 11 هدفا بمجهود فردي بفضل قدرته الضغط والمراوغة.
ويعد صلاح من أكثر وأدق اللاعبين تسديدا على المرمى، حيث سجل أعجوبة ليفربول 40 هدفا لتصل نسبة تسديداته الناجحة إلى 49.2%، وهو ثاني أفضل معدل في العالم حيث لا يتفوق عليه سوى شيرو إيموبيلي مهاجم لاتسيو.
وبالنظر لمسيرة صلاح، يظهر مدى التحسن والتطور الذي يطرأ عليه عاما بعد الآخر. وبلغت نسبة تسديداته الناجحة 35.5% خلال موسميه الأولين في أوروبا، قبل أن ترتفع النسبة مع روما إلى 40% في الموسم الأول ثم 44.7% في الموسم الماضي.
وتجلى الأداء المبهر لصلاح في دوري الأبطال، بإحرازه 50% من تسديداته على المرمى. ولا يمكن لأرقام اللاعب أن تستمر في النمو إلى الأبد، ولكنه في الوقت الحالي بات على مستوى النخبة.
ويحتل محمد صلاح صدارة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 30 هدفاً، متفوقاً بأربعة أهداف على هاري كين، وفي حال تتويج اللاعب بجائزة الهداف، سيكون اللاعب السادس في تاريخ ليفربول الذي يحصل عليها.
ويعد الموسم الجاري، رابع أكثر موسم تهديفيا في تاريخ ليفربول، وقد لعب محمد صلاح دورا كبيرا في تحقيق هذا.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.