التفاصيل الكاملة لأزمة محمد صلاح واتحاد الكرة

دخل محمد صلاح نجم منتخبنا الوطني المحترف بصفوف ليفربول الإنجليزي في خلافات مع اتحاد الكرة، على خلفية تصويره حملة إعلانية، لشركة اتصالات منافسة للشركة التي تتعامل معها الشركة الراعية لاتحاد الكرة “بريزينتيشن سبورت” لصالح صندوق مكافحة الإدمان، ما تسبب في توقيع غرامات على الاتحاد من قبل الشركة الراعية له.

الإعلانات التليفزيونية
وكشف مصدر باتحاد الكرة، أن مدير المنتخب الوطنى إيهاب لهيطة أبلغ اللاعب أن اتحاد الكرة غير قادر على تحمل تلك الغرامة الموقعة عليه من الشركة الراعية بسبب شركة الاتصالات التي تتعامل معه، وأوضح لهيطة للاعب أن هناك بعض التعديلات التي أدخلها اتحاد الكرة على لائحته بشأن السماح للاعبي الكرة بالمشاركة في الإعلانات التليفزيونية، بناءً على البروتوكول الذي وقعه اتحاد الكرة مع المجلس الأعلى للإعلام.

محمد صلاح
وحذر اتحاد الكرة محمد صلاح من المشاركة في أي حملات إعلانية داخل مصر، إلا بعد الرجوع لمدير المنتخب الوطني وإدارة التسويق بالاتحاد، لتفادي التعرض لتوقيع غرامات كبيرة من الشركة الراعية ضد الاتحاد، وهو الأمر الذي أغضب اللاعب، لاسيما أنه قام بعمل الحملة متطوعا لخدمة بلاده لأنها تحث الشباب على الابتعاد عن تعاطي المخدرات، ولم يتقاض عنها أي مقابل مادي وفقا لمصدر مقرب من اللاعب.

الشركة الراعية
من جانبها، نفت الشركة الراعية لاتحاد الكرة “بريزنتيشن سبورت”، فرض أي غرامة على اتحاد الكرة، أو طلبت بإيقاف الإعلانات التي شارك فيها صلاح، منوهة إلى أنها لم تكن على دراية بتصويرها بالأساس، موضحة أن أي لاعب بالمنتخب في حال استغلال قميص المنتخب في أي مادة إعلانية فعليه أن يحصل على إذن من الشركة وفقا للحقوق المنصوص عليها في العقد المبرم مع اتحاد الكرة.

شركة «برزنتيشن»
كما كشف محمد كامل رئيس شركة برزنتيشن سبورت راعي اتحاد الكرة، أن الشركة أرسلت خطابًا رسميًا منذ شهر تقريبًا لوزارة التضامن الاجتماعي، بشأن الموافقة الرسمية على انضمام محمد صلاح، على المشاركة في حملة مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، تحت عنوان «أنت أقوى من المخدرات».

وقال كامل في تصريح خاص لـ”فيتو”: إن الشركة لم تعترض على مشاركة نجم المنتخب محمد صلاح في إعلان “أنت أقوى من المخدرات”، على الرغم من أن الشركة صاحبة الإعلان ليست ضمن الشركات الدعائية لبريزنتيشن.

وأشار كامل: “كيف لنا أن نرفض مشاركة صلاح في الإعلان الدعائي في ظل توعية الملايين من المصريين من خلال الإعلان”.

ونشرت الشركة المستندات التي تؤكد خطواتها في هذا السياق حيث تلقى اتحاد الكرة خطابا من وزارة التضامن الاجتماعي بشأن إمكانية مشاركة محمد صلاح في الإعلان بقميص منتخب مصر وبدوره خاطب اتحاد الكرة شركة بريزنتيشن وطلب موافقتها خاصة وأنها صاحبة الحقوق الوحيدة لمنتخب مصر وصاحبة حقوق الإعلان وظهور قميص الفراعنة في الإعلام.

لوائح الاتحاد الدولي
وفي نفس السياق، أكد مصدر باتحاد الكرة، أن الأزمة سببها رامي عباس، وكيل اللاعبين، الذي يحاول الحصول على حقوق ليست من حقه داخل منتخب مصر، وبشكل مخالف للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا.

أوضح المصدر، أن محمد صلاح خلال معسكر المنتخب الأخير في سويسرا قال لمسئولي الاتحاد إنه لا يمكن أن يدخل في صدام مع الاتحاد أو المنتخب بشأن أمور تسويقية وإنه ترك الأمر لوكيله.

كما عقد محمد صلاح جلسة مع المهندس هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، خلال المعسكر السويسري أوضح خلالها أنه ليس له علاقة بأي أمور تجارية ويترك الأمر بالكامل لوكيله، الذي بدأ حملة تصعيد غير مفهومة في الفترة الأخيرة.

وكان صلاح شارك في حملة إعلانية بعنوان “أنت أقوى من المخدرات” لصالح المركز القومى لعلاج ومكافحة الإدمان، التابع لوزارة التضامن الاجتماعي، وهي الإعلانات التي أشعلت الشرارة الأولى للأزمة بين اللاعب ووكيله من ناحية واتحاد الكرة والشركة الراعية له من ناحية أخرى، وسط مؤشرات بأن الأزمة يتم احتواؤها وإنهاؤها تماما خلال الساعات القادمة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.