احدث ضحايا قطع العضو الذكري

عاقبت امراة أرجنتينية صديقها بطريقة مروعة وغير متوقعة، بعد أن سرّب فيديو جنسيًا لهما لأصدقائه، حيث استخدمت مقص تشذيب الأشجار لبتر عضوه الذكري.

 

وألقي القبض على “بريندا باراتيني” (26 عامًا)، وهي مهندسة معمارية، بعد اتهامها بقطع عضو صديقها الذكري، والذي يعمل كمغني روك في منطقة راقية في مدينة قرطبة الأرجنتينية.

 

وذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية، أن الضحية سيرجيو فرنانديز، 40 عامًا، زعم أن إصابته المروعة، والتي تضمنت بتر 90٪ من عضوه الذكري، نتجت عن “لعب جنسية فاشلة”.

 

ولكن صديقته باراتيني، أعلنت من زنزانتها، أنها هاجمت عضوه التناسلي عمدًا؛ انتقامًا من مشاركته لفيديو حميم لهما مع أصدقائه.

 

استدرجت الجانية صديقها لغرفتها وقيدت يديه ووضعت غمامة على عينيه، مدعية أن هذا جزء من لعبة جنسية مثيرة، قبل أن تصدمه ببتر عضوه الذكري.

 

وأخبرت باراتيني وسائل الإعلام المحلية أنها “أرادت أن تؤذيه في هذه المنطقة”، ولكنها أصرت على أنها “لم تبتر خصيتيه أو قضيبه بالكامل”.

 

وقالت: “غادرت لطلب المساعدة، لأنني لم أرغب في تعريضه للأذى، بالإضافة لأنني أخشى منظر الدم”.

 

وأوضحت أنها لم تنفِ أبدًا الهجوم، ولكنها كانت مصرة على أنه كان دفاعًا عن النفس، حيث إنها ترى أنه ألحق أضرارًا نفسية بها وأنه تعامل معها بطريقة غير إنسانية.

 

وقالت باراتيني إنه على الرغم من أن ردها ربما لم يكن مثاليًا، إلا أنه كان ردًا على ما اعتبرته انتهاكًا واعتداءً كبيرًا على خصوصيتها.

 

ومن جانبه، قال فيليبي تروكو أحد محاميّ الضحية، إن موكله مكتئب بعد “الحادثة شديدة الخطورة والعنف” وما زال ينتظر الجراحة.

 

والآن تنتظر الجانية محاكمتها في السجن بدون إمكانية الخروج بكفالة، وتقول التقارير إنها آسفة على قرارها، الذي قد يؤدي إلى سجنها 15 عامًا إذا ثبتت إدانتها.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.